الزيوت الحارة والزيوت الباردة وهل الزيوت تتلف؟

mohamed elsharkawy
2024-07-12T13:28:04+00:00
معلومات عامة
mohamed elsharkawyالمُدقق اللغوي: Mostafa Ahmed28 سبتمبر 2023آخر تحديث : منذ يوم واحد

الزيوت الحارة والزيوت الباردة

تُستخرج الزيوت إما بطرق تسخدم أو لا تستخدم الحرارة العالية. الزيوت التي تُستخلص بدون حرارة مرتفعة تُعرف بالزيوت المعصورة باردة، وهي لا تتطلب استعمال مواد كيميائية في عملية الاستخراج. على الجانب الآخر، الزيوت التي يتم استخراجها بالحرارة قد تحتوي على مركبات كيميائية، مما قد يجعل خلطها مع زيوت أخرى غير آمن.

الزيوت المعصورة باردة يمكن دمجها بأمان. سواء أكانت الزيوت معصورة باردًا أم بحرارة، يُفضل استخدام كميات قليلة منها عند تطبيقها على الشعر، ويمكن ذلك عبر إضافتها إلى الشامبو أو مزجها مع زيوت ناقلة أخرى.

من الزيوت التي تُعد مفيدة جدًا للشعر وتُساعد في تقليل تساقطه، نجد زيت اللافندر الذي يُعرف أيضًا بزيت الخزامى، زيت النعناع البرود لفروة الرأس، زيت جوز الهند المغذي، زيت إكليل الجبل الذي يُعزز نمو الشعر، زيت الليمون المنعش، زيت عشبة الزعتر، زيت شجرة الشاي المُضاد للبكتيريا، زيت اللوز الغني بالفيتامينات، وزيت السمسم الذي يُعتبر من أقدم الزيوت المستخدمة للعناية بالشعر.

الزيوت الحارة والزيوت الباردة

الزيوت البارده

تتنوع الزيوت الباردة في استخداماتها وفوائدها، حيث تشمل زيوت مثل زيت اللوز الذي يأتي بنوعين: الحلو والمر. كذلك يبرز زيت الخردل بخصائصه العديدة. الجرجير وحبة البركة كذلك لها زيوت مستخلصة تستخدم في العديد من الأمور الصحية والتجميلية. لا يمكن إغفال زيت أكليل الجبل الذي يتميز برائحته النفاذة.

زيت الجوجوبا وزيت السمسم معروفان بترطيبهما العميق للجلد. زيت جنين القمح وزيت النعناع يستخدمان لفوائدهما الصحية المتعددة، بينما يستخدم زيت الذرة وزيت عباد الشمس في الطهي. أما زيت الأرغان المغربي فيشتهر عالمياً بفوائده الجمالية للشعر والبشرة.

الزيوت الحارة

تتعدد أنواع الزيوت الطبيعية وتختلف استخداماتها، منها زيت الزيتون المعروف بفوائده الصحية المتعددة، وزيت البصل الذي يساهم في تقوية الشعر، وزيت الحلبة المستخدم لتحسين الدورة الدموية وزيادة الوزن.

بالإضافة إلى زيت القرفة الذي يمكن أن يساعد في تخفيض مستويات السكر في الدم. كما يوجد زيت الآس الذي يعمل كمهدئ طبيعي، وزيت السدر المفيد لصحة البشرة والشعر، وأخيرًا زيت الزنجبيل الذي يستخدم لعلاج الغثيان والالتهابات.

خلط الزيوت الحارة والزيوت الباردة

لدمج الزيوت بطريقة فعّالة، من الضروري الانتباه إلى نسب الخلط. ينصح باستخدام ضعف كمية الزيت البارد مقابل كمية الزيت الحار. فعلى سبيل المثال، استعمل ملعقتين من الزيت البارد مقابل ملعقة واحدة من الزيت الحار. وفي حال استخدام كميات أكبر، استخدم كوب من الزيت البارد مقابل نصف كوب من الزيت الحار، وللكميات الأكبر، لترون من الزيت البارد مع نصف لتر من الزيت الحار.

من المهم أيضًا تجنب خلط الزيوت الحارة مع بعضها وكذلك الزيوت اللزجة لوحدها، بل يُفضل تخفيفها باستخدام الزيوت الباردة. ولكن لا تقتصر استخدامات الزيوت الباردة دون خلط، بل يمكن دمجها مع زيوت حارة أو لزجة للحصول على نتائج مثالية. أما في حالة الرغبة في استخدام نوع واحد من الزيت فقط، يكون ذلك ممكنًا، ولكن الخلط بين الزيوت يعدد الاستفادات ويعزز الفعالية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.