الفرق بين حب الرجل وحب المرأة.. من الأضعف بالحب الرجل أم المرأة؟

Mohamed Sheref18 أبريل 2022آخر تحديث : منذ شهرين

إن الحب في جوهره مجموعة من المشاعر والعواطف السامية والحالات الوجدانية والفكرية والعاطفية عند الفرد، والتي يكنها للطرف الآخر ويبادلها له في نفس الوقت، ولعل الفرق بين حب الرجل وحب المرأة يتضح من خلال دراسة نفسية الرجل والمرأة والكيفية التي يعبر بها عن حبه، وفي هذا المقال سوف نستعرض كافة الفوارق والتباين العميق في منح الحب والإفصاح عنه.

الفرق بين حب الرجل وحب المرأة - مدونة صدى الامة
الفرق بين حب الرجل وحب المرأة

الفرق بين حب الرجل وحب المرأة

لا شك أن طبيعة الرجل النفسية والعاطفية والفكرية تختلف بكثير عن الطبيعة التي خُلقت عليها المرأة، فلكل منهما قوانينه وطباعه الخاصة فيما يتعلق بنظرتهما للحياة، ويتضح ذلك أيضاً في نظرة كلاً منهما في الحب، وتتضح الفروق على النحو التالي:

  • تثبت الدراسات النفسية، أن الرجل أكثر وقوعاً في الحب من المرأة، كما أن الرجل ينجرف سريعاً تجاه الجنس الآخر، ولعل من الطبيعي أن لا يستطيع الرجل التفريق بين الصديقة والحبيبة، فالعلاقات عنده تحددها الميول الجنسية والطبيعة النفسية، الأمر الذي يدفعه إلى الإفصاح عن مشاعره سريعاً.
  • المرأة أكثر حذراً في الحب، وتفكر قبل الوقوع فيه، وتخطط جيداً لكل خطوة قادمة عليه.
  • الرجل عقلانياً أكثر من المرأة في الحب، وهذه العقلانية تطغو على طبيعته في الحب، بينما تميل المرأة إلى العاطفة سواء في الفعل أو القول، فهي تجد متعة في الاعتراف بالمشاعر والكلام اللطيف، عكس الرجل الذي يتجه بعيداً نحو الحياة الواقعية، فهو لا يبالي بعالم الخيال إلا في البدايات.
  • تأتي المبادرة من الرجل، فهو الطرف الذي يلجأ إلى الاعتراف أولاً، ومتى اشتدت العلاقة وتبادل الطرفين الحب، تأخذ المرأة دور المبادرة.
  • الرجل أكثر رومانسية في الحب، لكنه يدفن هذه المشاعر حتى تسنح الفرصة المناسبة، ولذلك تنجذب المرأة تلقائياً نحو الرجل الرومانسي الذي تستغرقه المشاعر الجياشة.

أيهما اقوى حب الرجل وحب المرأة ؟

إن قوة الحب يستحيل قياسها واختبارها نظراً، ولكن يُستدل عليها من خلال الأفعال والتصرفات الصادرة من الجنسين، ويتضح ذلك خلال النقاط التالية:

  • ينظر علماء النفس إلى هذه المسألة بعيداً عن الانحياز لطرف دون الآخر، ولكن الشواهد تؤكد أن حب المرأة يفوق الرجل، فمتى وقعت في حب أحدهم، امتلئ قلبها بالعواطف والمشاعر النبيلة تجاهه دون تقصير.
  • وتعتبر المرأة أكثر إخلاصاً وحفاظاً على شريكها، فمهما تعددت المشاكل والخلافات إلا أنها تعد الطرف الأكثر قدرة على جعل العلاقة تستمر.
  • فعاطفة المرأة تتباين عن عاطفة الرجل، فمشاعرها تتسم بالرقة واللطف والاحتواء، وذلك راجع لطبيعة تكوينها وفطرتها.
  • وتشير الكثير من الدراسات النفسية، أن الرجل أكثر خيانة في الحب، وذلك لطبيعة النفسية التي تدفعه إلى تكوين أكثر من علاقة في نفس الوقت.

ما الفرق بين طريقة حب الرجل وحب المرأة؟

مما لا شك فيه، أن طريقة الحب تتباين ليس فقط بين الرجال والنساء، بل وبين نفس الجنس أيضاً، ولكن هناك أوجه تشابه تميز الجنسين عن بعضهما البعض، ويظهر ذلك كالتالي:

  • ترتبط طريقة الحب باحتياجات الطرفين، فاحتياجات الرجل في الحب تختلف عن متطلبات المرأة، فالفرد عند ينجذب نحو الحب، يولد في باطنه احتياجات معينة يرغب أن يلبيها من خلال الطرف الآخر.
  • لا شك أن الرجل يقع كثيراً في الحب، ويبادر أولاً، مما يجعله أكثر مسؤولية والتزاماً ناحية الشريك، الأمر الذي يتغير فيما بعد، لتصبح المرأة أكثر منه التزاماً بعلاقتها به.
  • طريقة الرجل في الحب عقلانية في المقام الأول وعاطفية في المقام الثاني، بينما المرأة على النقيض، تحتل العاطفة المقام الأول ويليها العقل.
  • الرجل يميل نحو المنطق في الحب، أما المرأة فتكتفي بحدسها وعاطفتها التي تسهل عليها سرعة إدراك المواقف والتنبؤ بالأحداث.
  • المرأة تُخاطر في الحب عكس الرجل الذي يتجه نحو ما هو مضمون.

ما الفرق بين تصرفات الرجل والمرأة عند الدخول في العلاقة الزوجية ؟

  • تتشبه تصرفات الطرفين في التصرفات غير المنطقية، فالحب يفرض على الجانبين اتباع مناهج غير ثابتة تتغير باستمرار وفقاً للظروف والتحديات.
  • تصرفات المرأة تنبع من حدسها، الأمر الذي يدفعها إلى فرض الكثير من القرارات والآراء التي قد لا يستوعب الرجل أسبابها الحقيقيةن كما تعجز المرأة عن تفسيرها.
  • الرجل يتجه في تصرفاته نحو العقلانية ناقصة الملامح، فالإفراط في التعقل في الحب ينبع عنه سلوكيات وأفعال غير مفهومة.
  • الزواج بالنسبة للمرأة تستهدف منه الزواج والاستقرار ليس إلا، بينما الرجل فإن الزواج يعتمد على تلبية متطلبات أخرى جوهرها المرأة ذاتها.
  • تصرفات المرأة أكثر تعقيداً، وقد تجد صعوبة في فهم دوافعها.
  • يميل الرجل نحو البساطة التي تستفز مشاعر الجنس الآخر.

نصائح لتجاوز الفروقات بين الحبيبين

إن الفروقات ليست العِلة الأساسية، فمن سمات الكون التباين والاختلاف بين البشر سواء في مشاعرهم أو أفكارهم وصفاتهم، ومع ذلك توجد فروقات معينة تكون سبباً في ازدياد الخلاف وشحن الطرفين، وهذه بعض النصائح للحد من نسبتها:

  • الإقرار بطبيعة الفروق الفردية، والتيقن بأن لكل إنسان ميوله واتجاهاته وأفكاره التي تعكس طبيعة شخصيته والتي من الضرور تقبلها كما هي.
  • فهم الذات وطبيعة الآخر، من أساسيات العلاقات السوية أن يكون لدي الطرفين فهم عميق لمتطلباتهم النفسية ومشاعرهم ونواياهم، فذلك يفيد في التحرر من القيود التي تُكبل العلاقة بينهما وتزيد من درجة الغليان.
  • خلق فرص التواصل، السبب الرئيسي في خلق فجوة بين الطرفين، انعدم توافر التواصل بينهما، وقد يكون ذلك بسبب البعد المكاني أو ضعف الروابط بينهما أو اختلاف وجهات النظر، ومن ثم كان من الضروري خلق بيئة مناسبة للحوار البناء.
  • مشاركة نفس الهوايات والممارسات من أسباب تقوية العلاقة وإزالة حِدة الفروق بينهما.
  • التنازل، لا بأس بالتنازل لاستمرار العلاقة، وليس المقصود أن يضحي طرف نيابة عن الآخر، فتلك إنانية، بل التضحية لا بد أن تكون من جانب الطرفين.

للرجال والنساء احتياجات مختلفة

تعتبر الاحتياجات النفسية والعاطفية في تباين تام بين الرجل والمرأة، فلا شك أن ما تحتاجه المرأة يختلف كلياً عما يريده الرجل، ومع ذلك فهناك جوانب تشابه بينهما في الاحتياجات الأساسية في الحب، ونوضح بالتفصيل احتياجات الطرفين:

  • احتياجات المرأة في المقام الأول تتمثل في الاحتواء والاهتمام والعناية بالتفاصيل وخلق فرص حوار دائم، وتبادل كلمات الحب، جميع هذه السلوكيات تجعلها أكثر ارتياحاً وثقة في الشريك.
  • تتمثل احتياجات الرجل في القبول أولاً، أي أن يكون مقبولاً لدى المرأة بعيوبه ومميزاته، وأن يكون محور اهتمامها وثقتها، كما يميل نحو إحساس التقدير، وأن يبدو مصدر الإلهام لها.
  • احتياج المرأة للشعور بالاطمئنان والحنان يمثل السبب الأهم في الانجذاب للرجل.
  • أما الرجل فهو بحاجة دائماً للتأييد من قبل المرأة، وأن تكون الداعمة الأول له في كافة قراراته وقناعاته.
  • ومن أهم احتياجات المرأة أن تحتل المكانة الأسمى في قلب الرجل.
  • بينما الرجل فهو يكره أن يكون موضع مقارنة مع غيره.

المرأة إذا أحبت

  • المرأة والحب في علاقة تجاذب دائم، فلا شك أن المرأة بطبيعتها النفسية والعاطفية قد خُلقت من الحب ووهبته نفسها له، فهي ملكة الأحاسيس والعواطف، فإذا احبت رجلاً، جعلته ملكاً في عين نفسه وفي أعين الآخرين.
  • وفي حبها تكون سيدة الموقف، فقد تجعل من الرجل سيد الدنيا أو تجعله يحترق فيها، وقد تمنحه ما لم تدركه الأبصار، وقد تغنيه عنه إذا أرادت.
  • فإذا كان الحب عند الرجل وسيلة، فالحب لدى المرأة غاية، والحياة عندها أن تسعد، أما الرجل فيسعد عندما يحب.
  • ومتى أحبت، صارت ملاكاً يهب الأمنيات ويمنح العطايا، وإن كرهت، تحولت لشيطان يسعى للثأر دون رأفة.
  • والحب عند المرأة ينبع ويستمد ضيائه من الفؤاد، بينما يستمد الرجل حبه من معداته، والمرأة بلا حب، كالإنسان بلا روح.

الرجل في الحب

  • إن طبيعة الرجل العقلانية التي تدفعه لميدان العمل، والتفكير بمنطقية إزاء أحداث الحياة تدفعه أيضاً إلى إهمال جوانبه العاطفية لفترات متباعدة، ولكن إذا وقع الرجل في الحب، لم يُماثله مثيل فيه.
  • والرجل في الحب لا يهاب أحداً، فهو يتحدث عن شريكته دون حرج، ويعلن محبته لها دون تكلف، ولا يذكرها إلا بالخير.
  • فمن عادات الرجل إلا يهتم بالتفاصيل، أما إذا أحب، فقد خصص وقته للعناية بكافة تفاصيل شريكته، وأحضى مخلصاً لها لا يرى منها العيب أو النقص.
  • الرجل في الحب يكون أكثر مسؤولية والتزاماً، فهو لا يتوقف عند حدود الحب، بل يسعى لاستمراريته بالزواج وبناء الاستقرار على المدى الطويل.

ماذا يريد الرجل من المرأة في الحب

إن ما يريده الرجل في المرأة يتنوع حسب طبيعة الرجل نفسه، ومع ذلك فإن الاحتياجات تتشابه.

  • يريد الرجل المرأة التي تنصت إليه وتبادره القول وتوافر له كامل الوقت.
  • كما يريد منها الاحتواء والاهتمام والعناية بتفاصيله الخاصة،
  • أن تكون أكثر دعماً له وتأييداً لقراراته.
  • أن تغفر زلاته وعيوبه، وتكون خير سند له في الحياة.
  • يلبي الرجل عن طريق المرأة أيضاً احتياجاته البيولوجية.

أيهما أصدق في الحب الرجل أم المرأة ؟

  • لا يوجد معيار للصدق أو لمعرفة أي الجنسين أصدق، وإنما من خلال الشواهد يتضح أن المرأة أكثر اخلاصاً وصدقاً.
  • فالمرأة لا تبخل بجهد ولا تترك فرصة إلا واظهرت لشريكها حقيقة مشاعرها، وبادرته بحسن العمل وصدق القول.
  • وإذا كانت المرأة أكثر حذراً وشكاً في البداية، إلا أنها أكثر التزاماً ووفاءاً فيما بعد.
  • وبطبيعة المرأة العاطفية التي تفضحها عيونها، لا تستطيع التظاهر بالحب أو تزييف حقيقية مشاعرها.

أعراض الحب عند الرجل

من أعراض الحب عند الرجل:

  • الرضا التام عن العلاقة العاطفية.
  • الشعور بالاستقرار والامتنان لوجود الطرف الآخر في حياته.
  • الحرص الدائم على سعادة الشريك.
  • خلق فرص التواصل البصري.
  • التعلق الشديد والمحبة العميقة.
  • تقبل الطرف الآخر بما هو عليه دون إجباره على تغيير ما فيه.

علامات الحب عند المرأه

  • يتولد لديها إحساس عميق بالأمومة، ورعاية الرجل كطفلها المدلل.
  • تستمد من الرجل الطاقة، وتمنحه القوة على استكمال طريقه.
  • تشعر بالأمان، وتغمره بالحنان والحب.
  • تغفر له أخطائه.
  • تكون أكثر عطاءاً وتضحية وإخلاصاً.
  • تتواصل مع الشريك باستمرار.
  • تخصك بنظرة مختلفة عن الآخرين.

الفرق بين عقل الرجل والمرأة في الحب

  • الرجل سريع في أفكاره وقراراته بشأن الحب، أما المرأة أكثر حذراً وتريثاً في البدايات.
  • لدى الرجل سرعة استجابة عالية عن المرأة، والمرأة أكثر مرونة منه في تقبل التغيرات.
  • عقل الرجل يتسم بحس المبادرة، والمرأة تتسم بسرعة البديهة.
  • عقل المرأة يهتم بالأشخاص، أما الرجل فيميل إلى عالم الأشياء.
  • المرأة تهتم بمظهرها الخارجي أكثر من الرجل.
  • في الخلافات، المرأة أكثر ايجابية ورغبة في إصلاح موضع الخلاف، أما الرجل فيتسم بنظرة سلبية.
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.