انا الذي نظر الاعمى الى ادبي

Nora Hashem16 يناير 2023آخر تحديث : منذ أسبوعين

هل شعرت يومًا أن شيئًا ما كان مفقودًا في دراساتك الأدبية؟ هل ترغب في وجود طريقة لفهم ما تقرأه بشكل أعمق؟ إذا كان الأمر كذلك، فهذه المدونة لك! سنلقي نظرة على كيفية استخدامي لمنظوري كشخص كفيف لاكتساب نظرة ثاقبة للأدب الذي قرأته.

1. طه حسين: صوته الخاص

كان طه حسين من أكثر الكتاب والمفكرين المصريين تأثيرًا في القرن العشرين. وكان لقبه “عميد الأدب العربي”. السير الذاتية العربية الحديثة، “الأيام” لطه حسين – تأتي السيرة الذاتية من خلال قلم الشخص، بكلماته الخاصة – دليل على مهاراته في الكتابة. وجدت سيرة طه حسين الذاتية السلام في الأصل بين مشاق دراستك للغة اللاتينية واليونانية. في حين أن العمى الذي يعاني منه يُفترض أنه تسبب له في “عذاب كبير”، إلا أنه أدى إلى أحد أعرق لقاءات صدام. “Sweet-voice [د]” كانت سوزان مدرسًا للغة الفرنسية أصبح له دور أساسي في حياته.

إرث طه حسين لا يتوقف عند صراعه مع العمى. ولد لعائلة بارزة وشغل منصب وزير التربية والتعليم في مصر. كما اشتهر بإسهاماته في الأدب العربي، لا سيما في رواياته وقصصه القصيرة. تم ترشيحه لجائزة نوبل في الأدب، لكنه لم يفز. ليونا جودين وجيسيكا باورز مؤلفان معاصران متأثران بصدام حسين. لعبتي المفضلة عندما كنت طفلاً كانت جهاز تسجيل لأنها سمحت لي بتصوير أفكاري ورواياتي. كطالب أدب، أنا مهتم باستكشاف وجهات نظر مختلفة، ولهذا السبب قرأت أعمال مؤلفين مختلفين. يسوع والرجل الذي كان أعمى منذ الولادة مثالان على كيف يمكن للأدب أن يساعدنا في فهم عالمنا بشكل كامل.

2. العمى: كوكب غير مأهول يقترب من الرؤية

يمكن أن يُنظر إلى العمى في الأدب على أنه مصدر إلهام طالما يتم إعطاء الشخصية العمياء صوتًا. طه حسين، على سبيل المثال، هو مؤلف حكاية الرجل الكفيف، الذي يحكي قصة رجل أعمى في حادث. توفر قصة الرجل الكفيف ومكانته كموضوع إلهام للكتاب، وكذلك حقيقة أن العمى يمكن أن يُنظر إليه على أنه فرصة للإبداع. تكتب جيسيكا باورز وكريستين ويتوكي، على سبيل المثال، عن العمى في رواياتهما بطريقة مفيدة ومسلية. يسوع والرجل الذي كان أعمى منذ الولادة هما مثالان للمؤلفين الذين يركز عملهم على العمى بطريقة إيجابية. من خلال قراءة الأدب الذي كتبه مؤلفون عانوا من العمى بشكل مباشر، يمكن للطلاب اكتساب فهم أفضل للتحديات والفرص التي يطرحها العمى.

3. إرث طه حسين: رشح لجائزة نوبل في الآداب

إرث طه حسين الذي رشح لنيل جائزة نوبل في الآداب أربع عشرة مرة، إرث ضخم ومعقد. يغطي عمله مجموعة من الأنواع والموضوعات، بما في ذلك الخيال والواقعية والشعر والدراما. لاقت رواياته وقصصه القصيرة استحسانًا واسعًا وترجمت إلى العديد من اللغات. كان حسين أيضًا كاتبًا غزير الإنتاج للمقالات، وكان لعمله تأثير كبير على الأدب العربي والتاريخ الإسلامي. لم يحد فقده العمى من قدرته الإبداعية، واستمر في الكتابة بغزارة حتى عندما كان يعاني من ضعف البصر. سيظل إرث حسين محسوسًا لدى القراء في جميع أنحاء العالم لسنوات عديدة قادمة.

4. ليونا جودين:

ليونا جودين هي من الأشخاص الذين يعانون من إعاقة بصرية وقد كتب على نطاق واسع عن العمى وتقاطعه مع الأدب. لقد تحدثت عن تجربتها في العديد من الأحداث الأدبية، ولاقى عملها استحسانًا واسعًا. في هذا المقال، سأناقش بعض الأسباب التي تجعلني أعتقد أن عمل ليونا جودين مهم، ولماذا يجب على الجميع قراءة قصصها.

ليونا جودين كاتبة فريدة من نوعها لأنها لا تفهم العمى فحسب، بل تفهم أيضًا تجربة الرؤية. كتبها مليئة بالشخصيات المكفوفين أو الذين يعانون من مشاكل في الرؤية، وجميعهم أفراد معقدون ومثيرون للاهتمام. كتاباتها دائمًا ما تكون حديثة ومبتكرة، وهي دائمًا ما تجلب رؤى جديدة لموضوع العمى.

5. العمى: عالم وحيد

يمكن أن يكون العمى عالماً منعزلاً، لكن في تلك اللحظة بدا المستقبل بلا حدود. وُلد طه حسين أعمى، لكن من خلال الأدب أصبح من أشهر المؤلفين في التاريخ. لا يتوقف إرثه عن صراعه مع العمى. ولد ليشارك المكفوفين صوته. ليونا جودين شاعرة ضريرة أشاد النقاد والقراء بعملها على حد سواء. جيسيكا باورز وكريستين ويتوكي كاتبان يستخدمان كتاباتهما لاستكشاف جوانب مختلفة من العمى. لعبتي المفضلة عندما كنت طفلاً كانت جهاز تسجيل، مما سمح لي بسماع العالم لأول مرة. يسمح لنا الأدب برؤية العالم بطرق لم نتمكن من رؤيتها من قبل، ولديه القدرة على تغيير الطريقة التي نرى بها العالم.

6. مهنتي الأدبية: لست مهتمًا بالعمى

أنا لست مهتمًا بأن أكون أعمى، ولم أكن أبدًا مهتمًا بالعمى. هذا لا يعني أنني لا أقدر جمال العالم من خلال البصر، بل يعني أنني مهتم أكثر بالعالم كما يحدث من خلال الحواس الأخرى. وبالتالي، لم أقم بممارسة مهنة في الكتابة ؛ لم أرغب أبدا في أن أصبح كاتبا.

ومع ذلك، لأنني كنت أعمى منذ ولادتي، لدي منظور فريد عن العالم. أنا قادر على رؤية العالم بطريقة لا يختبرها الكثير من الناس، وقد منحني هذا منظورًا فريدًا للأدب وطريقة كتابته. أعتقد أن طلابي سيستفيدون من سماع رأيي في الأدب، وأنا ممتن لإتاحة الفرصة لي لمشاركتها معهم.

7. جيسيكا باورز وكريستين ويتوكي: الكتابة لأسباب مختلفة

جيسيكا باورز وكريستين ويتوكي مؤلفان بارقان كتبوا لأسباب مختلفة. تكتب جيسيكا باورز لتوسيع رؤية الطلاب، بينما تكتب كريستين ويتوكي للترفيه عن القراء. ومع ذلك، فإن كلاهما يشتركان في الهدف المشترك المتمثل في سرد ​​القصص.

ولدت جيسيكا باورز عام 1905 وأصبحت محررة وناشرة قبل أن تصبح كاتبة. لها عدة كتب منها العمى: كوكب غير مأهول يقترب من الرؤية، طه حسين: صوته، وإرث طه حسين: رشح لجائزة نوبل في الآداب. كما تم ترشيحها لجائزة نوبل في الأدب.

ولدت كريستين ويتوكي عام 1965 وهي مؤلفة ومحررة. كتبت لمجموعة متنوعة من المنشورات، بما في ذلك The New York Times و The Wall Street Journal و USA Today. تشمل كتبها The Girl Who Drank the Moon و The Witch of Willow Hall و The Boy Who Drank the Moon. كما تم ترشيحها لجائزة بوليتسر وجائزة الكتاب الوطني.

تشترك جيسيكا باورز وكريستين ويتوكي في الهدف المشترك لكتابة القصص التي تسلي القراء. الأسباب المختلفة للكتابة تجعل عملهم أكثر إثارة للإعجاب.

8. لعبتي المفضلة عندما كنت طفلاً: مسجل الشريط

عندما كنت طفلاً، كانت لعبتي المفضلة هي جهاز تسجيل. كنت أجلس في غرفتي وأسجل لنفسي أغني أو أتحدث، وسأقوم بتشغيل هذه التسجيلات طوال الوقت. أحببت كيف سمحت لي بالتواصل مع نفسي بطريقة لا تقيدها الكلمات. اليوم، ما زلت أستمتع بتسجيل مقاطع فيديو قصيرة أو رسائل لنفسي، وأعتقد أن كل طفل يجب أن يكون لديه جهاز تسجيل خاص به.

9. وجهة نظر في الأدب: توسيع رؤية الطلاب

مع تطور مهارات القراءة والكتابة، يقضي الطلاب المزيد من الوقت في القراءة بمفردهم من أجل التعليم والمتعة. توفر القراءة طريقة لتوسيع رؤية الطلاب وفهمهم للعالم من حولهم. يناقش طه حسين في كتابه تجربته كشخص كفيف والطريقة التي يرى بها العالم. تناقش ليونا جودين تجربتها ككاتبة عمياء وكيف تتعامل مع عملها. تناقش جيسيكا باورز وكريستين ويتوكي تجربتهما ككاتبة عمياء أو ضعاف البصر. لعبتي المفضلة عندما كنت طفلاً كانت جهاز تسجيل لأنها سمحت لي بسماع قصص لن أتمكن من رؤيتها. وُلِد يسوع أعمى، لكنه لم يكن مقيدًا بالعمى. لقد استخدم حواسه الأخرى لفهم العالم من حوله. يمنح منظور حول الأدب القراء فرصة لاستكشاف وجهات نظر مختلفة حول الأدب وكيف يمكن أن يوسع رؤية الطلاب.

10. يسوع والرجل الذي كان أعمى منذ الولادة

كان يسوع والرجل الذي كان أعمى منذ ولادته لقاءًا عميقًا. تمكن الرجل من الرؤية للمرة الأولى، وكان امتنانه ليسوع واضحًا. استجاب يسوع للرجل بشفاء عينيه ومنحه رجاءً جديدًا. هذا اللقاء هو تذكير بأنه بغض النظر عن ظروفنا، يمكننا دائمًا أن نجد الرجاء في الله.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.