كيف اخلي زوجي يفقدني اذا رحت لاهلي؟

Mohamed Sheref
إرجاع الزوجة
Mohamed Sheref25 مايو 2022آخر تحديث : منذ شهر واحد

من المشاكل التي تواجه الكثير من السيدات بعد الزواج، أن تتعرض لموقف أو خلاف مع زوجها، مما يدفعها للذهاب إلى بيت أهلها، وتكون في هذه الأثناء بانتظار أن يتصل بها زوجها أو يذهب ويحضرها بنفسه لشعوره بفقدانها والاشتياق إليها، لذلك نجد هذا السؤال بكثرة كيف اخلي زوجي يفقدني اذا رحت لاهلي؟  وفي هذا المقال نستعرض بالتفاصيل الكيفية لتحقيق ذلك، مع سرد النقاط الأساسية لجعل الزوج متلهفاً لإعادتك لبيتك.

كيف اخلي زوجي يفقدني اذا رحت لاهلي؟ - مدونة صدى الامة
كيف اخلي زوجي يفقدني اذا رحت لاهلي؟

كيف اخلي زوجي يفقدني اذا رحت لاهلي؟

تتساءل الكثير من الزوجات عن الوسيلة التي من خلالها تستطيع أن تجعل زوجها يفتقدها ويشعر بالاشتياق إليها، وفي النقاط التالية نبرز بعض النصائح والسلوكيات التي يجب مراعاتها لتحقيق ذلك:

  • إحداث نوع من التغيير في طبيعة حياتك، وتبديل سلوكياتك وتصرفاتك من ناحيته، وإضفاء روتين جديد على وتيرة يومك.
  • التحلي بقدر من الغموض، فلا يجب أن تعبري لزوجك بكافة مشاعرك وأفعالك على مدار اليوم.
  • لا يشعر الزوج بغياب زوجته إلا إذا افتقدها لفترة من الوقت، لذا يجب مراعاة التوازن في مسألة الحضور والغياب، بمعنى عدم الإفراط في الغياب، وأيضاً عدم التفريط في الغياب.
  • بعث بعض الرسائل الغرامية بين الحين والآخر، فذلك يسلب إرادته ويخطف قلبه، ويبعث فيه الشوق واللهفة لرؤيتك، وفعل المستحيل لتواجدك معه.
  • هناك بعض الأشياء أيضاً التي تجعل الرجل يفتقدك ويشعر بالفراغ في حياته، مثل: العطر المفضل لديكِ، أنواع من ثيابك الخاصة.
  • إثارة غريزة الغيرة لديه، كنشر بعض المنشورات على مواقع التواصل أو إخباره بأنكِ ترغبين في حضور حفل زفاف إحدى صحباتك.

كيف اخلي زوجي يجي ياخذني من بيت اهلي؟

كثيراً ما تتطور الخلافات بين الرجل وزوجته إلى الحد الذي تحمل فيه نفسها وتغادر البيت، وتذهب لأهلها، وبعد مدة تحاول المرأة إعادة زوجها لها، ويجب أن تكون المُبادرة من جانبه، وخصوصاً إن كان الخطأ من جانبه لحدوث هذا الصطدام والخلاف، لذا يجب:

  • أن يكون هناك لقاء مباشر أولاً، وفسح مجال للنقاش والتوصل للحلول السديدة، والاتفاق على نقاط مشتركة، وقاعدة لتجاوز خلافات الماضي، والبدء من جديد.
  • أن لم تكن المرأة جاهزة لهذا الحوار، يُفضل أن يكون هناك وسيط من الطرفين موثوق بهما، لحل هذا الخلاف والوصول بالزوجين لبر الأمان قبل أن تتفاقم المشاكل بينهما إلى حد الطلاق.
  • لا يجب التقصير في السؤال عن أهل الزوج، والتقرب منهم والاطمئنان بشكل مستمر، وخصوصاً أم الزوج، فلا داعي أن يطيل الخلاف بين الزوجين الأهل أيضاً.
  • التلميح للزوج بذلك بصورة بسيطة، مثل: الإتصال به ثم التعقيب على ذلك بأن الإتصال بالخطأ أو اللقاء به في مكان تكونين على علم به.
  • وأخيراً، يجب أن لا تقصر الزوجة في أداء العبادات والدعوات، وأن تكون أكثر قرباً من الله، وتناجيه بأن يفعل ما فيه الخير لها لمرور هذه الفترة دون خسائر.

زوجي ما يسأل عني وانا عند اهلي

  • من الأمور التي تُزعج المرأة وتنغص معيشتها، أن لا تجد أي اهتمام أو سؤال من جانب الزوج، في حال ذهبت لأهلها سواء كان رحيلها عن البيت لصلة رحم عائلتها أو لحدوث خلاف بينها وبين زوجها.
  • ولذا من الضروري، التعرف مسبقاً عن الأسباب خلف ذلك، وما الدافع خلف عدم اهتمام الزوج، فحل المشكلة يأتي بعد التشخيص الجيد لها.
  • فإذا كان الخطأ من جانب المرأة، فعليها التنازل عن تكبرها وتعنتها، وتبادر الزوج لإعادة الأمور لنصابها الطبيعي.
  • وإن كان الذنب يقع على عاتق الزوج، فمن الواجب أن تكون المبادرة من جانبه، وأن يفهم أخطاؤه وهفواته التي سببت هذا الصطدام.
  • وفي حال لم يفلح الأمر، فإن الوسيط هنا يكون له الدور الأكبر في عودة المياه لمجاريها الطبيعية، وذلك بمبادرة أحد الطرفين من الأهل للترحيب بنقاش هادئ، لمعرفة الأسباب خلف هذا التعنت والتوصل لقاعدة مشتركة لعودة الزوجين لبعضهما.

كيف اخلي زوجي يتصل علي كثير؟

يعزو عدم إتصال الزوج بزوجته لعدة أسباب، يجب ذكرها في بادئ الأمر، ومنها:

  1. قلة اهتمام المرأة بزوجها، والتقصير في تلبية متطلباته.
  2. شعور الزوج بأنه ليس أولوية بالنسبة لزوجته.
  3. علو نبرة صوتها عليه، والتحدث معه بسوء.
  4. عدم إحساسها بالمسؤوليات والواجبات التي يتحملها وحدة، وعدم التشارك في تحملها معه.

ولجعل الزوج يتصل بك باستمرار، يجب مراعاة الآتي:

  • العناية بكافة التفاصيل التي تخص الزوج.
  • تقديم يد العون والدعم عند الحاجة، وتأييد قراراته.
  • تعزيز رجولته، والتأكيد على حبك له بالقول والفعل.
  • تقدير تعب الزوج، ومشاركته اهتماماته ومشاكله.
  • إحداث تغيير في روتين الحياة، لإضفاء نوع من التجديد.
  • المبادرة ببعض الرسائل الصباحية أثناء عمله.

زوجي يتضايق اذا رحت لاهلي

  • يجب أن نوضح أولاً، أن خروج الزوجة من بيتها، والانتقال إلى بيت أهلها، يجب أن يكون الزوج على علم به، فمعظم الخلافات التي تنشأ بين الزوجين تعزو إلى ذهاب المرأة لأهلها دون استئذان مسبق من قبل الزوج.
  • من الضروري معرفة الأسباب التي تجعل الزوج يرفض ذهابك إلى أهلك، فلا شك أن صلة رحمهم والبر بهما من العبادات التي يتقرب بها العبد إلى الله.
  • وعند رفض الزوج أو الشعور بالضيق لذهابك لأهلك، فيجب فهم السبب خلف رفضه، فإن كان محقاً فيه، فمن الواجب الإصغاء له، وخصوصاً إن كان الأهل سبباً في نشوب الخلافات بينكما، وذلك من سبيل تقليب المرأة على زوجها أو حثها على فعل ما يزعجه أو عدم تقدير أهل الزوجة لزوج ابنتهم.
  • أما إن كان الزوج يتعمد الرفض دون وجود أسباب حقيقية، فمن الضروري التوصل لحل بإجراء نقاش هادف، وإن استعصى الأمر، يتم إشراك وسيط للتوصل لوجهة نظر معقولة.

زوجي يفرح اذا رحت لاهلي

  • من الأشياء التي تخطر على بال المرأة عندما يفرح الزوج بذهابها لبيت أهلها، أنه سيفعل أمر فيه خيانة لها أو سوف يرحل لمكان لا يرغب في اصطحابها معه.
  • ولكن بالعودة للحكمة، فمن الضروري، معرفة أسباب فرح الزوج، فقد تقيد الزوجة من حريته أو لا تفسح له المجال للتنزه من أصحابه أو تنغص عليه معيشته، وتفرض عليه أمور لا يتقبلها.
  • وكثيراً ما نجد الرجال يفرحون بذهاب زوجاتهم بعيداً، وذلك لكثرة الخلافات والمشاكل، والرغبة في أخذ قسط من الراحة بعد وصلة النكد.
  • لذا فإن الحد من هذه الأسباب، وإصلاح بواطن الخلل، ومعالجة العِلل خلف فرح الزوج المبالغ فيه، هو العامل الرئيسي لزيادة شوق الرجل لزوجته، وتلهفه لبقاء زوجته معه دائماً.

كيف ارجع لبيتي بكرامتي ؟

من الأمور التي ترفضها المرأة رفضاً قاطعاً أن يكون هناك مساس بكرامتها وكبريائها، فذلك هو جوهر وجودها ومحور حياتها، وكثيراً ما تتعرض لخلافات ومشاكل مع زوجها تُفدي بها نحو الذهاب لبيت أهلها حتى تنقضي وتيرة الخلاف، وفي تلك الحالة، ترفض العودة لبيت زوجها حتى تستعيد كرامتها، ولفعل ذلك يجب مراعاة الآتي:

  • إن كان الذنب يقع على عاتق المرأة، وكان هناك تعنت واضح من جانبها في إعادة الأمور لنصابها الطبيعي، فيجب عليها أن تتنازل عن هذا الكِبر والعند، وتعود لبيت زوجها على الفور قبل أن يصيب علاقتها بزوجها الجفاء والفتور.
  • ولكن إن كان الزوج مخطئاً بحقها، فلا تترددي في أن يبادر الزوج بالاعتذار، وأن تضعي بعض الشروط التي تضمن لكِ عدم عودة هذه الخلافات من جديد، وخصوصاً التصرفات التي تقلل من قيمتك وتحط من كرامتك.
  • إشراك وسيط من جانب الطرفين، للتوصل لحلول يُتفق عليها من قبل الزوجين.
  • الإصرار على موقفك بعدم العودة إلا إذا جاء الزوج لطلب عودتك للبيت من جديد، وأن يتعهد بأن لا يتكرر الأمر مرة أخرى.

زوجي طلب مني اروح بيت اهلي

  • إن طلب الزوج من زوجته أن تذهب لبيت أهلها يعد في جوهره مؤشر على وجود خلل في علاقتهما، وخصوصاً إذا كان الطلب فيه إلحاح شديد من جانبه أو تعنت وحزم.
  • ولعل ما يتراود في ذهن المرأة، أن طلب الزوج لهذا الفعل يعتبر دليل على وجود أمر يحاول أن يخفيه عنها أو يفضل كتمانه وعدم الإفصاح به.
  • ولكن جميع المؤشرات تذهب إلى أن الرجل إذا أراد فعل أمر ما دون معرفة زوجته، فلن يترك خلفه آثاراً أو يبرز لها ذلك بهذا الطلب.
  • ويعزو طلب الذهاب لبيت الأهل إلى عدة أمور، منها: كثرة الخلافات والمشاكل، ورغبة الزوج في أخذ قسط من الراحة للتفكير والوصول لحل، والشعور بالضيق وتأزم الأوضاع، والميل نحو تحديد وترتيب الأولويات من جديد.
  • ويعتبر هذا الموقف من المواقف المحرجة بالنسبة للمرأة، لأن فيه نوع من الطرد أو الهجران الذي يصعب احتماله، ولا يمكن المسامحة فيه إلا بإعادة الرجل لزوجته كرامتها ومكانتها من جديد، والاعتذار عن هذا الفعل، والتعهد بعدم تكراره مرة أخرى.
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.