جتني الدوره ثلاث ايام وطلعت حامل وكيف نفرق بين دم الحيض ودم النزيف؟

mohamed elsharkawy
2024-02-17T20:29:46+00:00
معلومات عامة
mohamed elsharkawyالمُدقق اللغوي: admin28 سبتمبر 2023آخر تحديث : منذ 4 أشهر

جتني الدوره ثلاث ايام وطلعت حامل

عندما نزلت الدورة الشهرية على السيدة لمدة ثلاثة أيام متواصلة، لم تتوقع أن تكون حاملًا. لذلك، بدأت تشعر بالتساؤل والشك حول إمكانية حدوث حمل بعد نزول الدورة.

وللإجابة على هذا السؤال، فإن الإجابة بالطبع هي نعم. فعلى الرغم من أن نزول الدورة الشهرية ينفي عادة وجود الحمل، إلا أن هناك حالات نادرة يكون فيها الحمل قد حدث رغم نزول الدورة الشهرية.

ولا توجد فترة آمان محددة يمكنك الاعتماد عليها للتأكد من عدم حدوث الحمل بعد نزول الدورة. وبخلاف ذلك، قد يكون من الصعب تحديد إذا ما كانت الدورة الشهرية طبيعية أم لا، خاصةً في حالة استمرار حدوث النزيف أو وجود أعراض الحمل.

قد تكون الحالة التي واجهتها السيدة غير معتادة، والتي يمكن تفسيرها بأن الدورة الشهرية كانت طبيعية نفس موعدها كل شهر. ولكن على أي حال، فإن الحمل أمر محتمل في أي وقت من الشهر، بغض النظر عن توقيت نزول الدورة.

بالإضافة إلى ذلك، قد يحدث حمل حتى بعد انتهاء الدورة الشهرية. وحيث أن الإجهاض الأولي للرحم قد يفتح طريقًا للحمل الثاني، قد يهم النساء اللواتي واجهن حملًا بعد نزول الدورة مراجعة الطبيب لتقييم الوضع والاستشارة حول الخطوات اللازمة.

من الجدير بالذكر أن الدورة الشهرية تعتبر العلامة الأقوى التي تنفي وجود حمل، وبالتالي يجب مراجعة الطبيب إذا استمرت الدورة الشهرية غير طبيعية أو إذا كانت هناك أعراض أخرى مثل ظهور نقاط دم أو تغيرات في الدورة.

 قبل الدورة بعشر أيام وطلعت حامل - مدونة صدى الامة

لماذا اشعر بأعراض الحمل رغم نزول الدورة؟

رغم أن نزول الدورة الشهرية عادة ما يكون دليلاً قوياً على عدم وجود حمل، إلا أن البعض قد يشعر بأعراض الحمل ويتساءلن عن السبب وراء ذلك. يُعزى تفسير وجود هذه الأعراض لعدة عوامل، سواء نفسية أو جسدية.

قد يكون التفسير النفسي لوجود أعراض الحمل عبارة عن رغبة شديدة في الإنجاب والحمل. يمكن أن تؤثر الرغبة المكثفة في الحمل على الجسم وتسبب ظهور بعض الأعراض المشابهة لأعراض الحمل الحقيقي، مثل الغثيان والتعب واحتقان الثديين.

ومع ذلك، يجب أن يتم استبعاد الحمل الفعلي قبل تأكيد أن هذه الأعراض تعود فعلاً للرغبة النفسية في الحمل. يمكن لنزول الدورة الشهرية أن يكون دليلاً قوياً على عدم وجود حمل.

من الناحية الجسدية، قد يشكل نزيف الدم الغزير علامة على وجود مشكلة صحية تستدعي استشارة الطبيب. إذا كانت النزف في المهبل أكثر من المعتاد في الدورة الشهرية العادية، فقد يشير ذلك إلى وجود مشكلة تستدعي اهتماماً طبياً. يجب على الشخص المعني الاتصال بطبيبه في حالة حدوث نزف غزير أو ارتفاع في درجة الحرارة أو تقلصات شديدة.

مع ذلك، إذا لم ينزل دم الدورة الشهرية واستمرت الأعراض المشابهة للحمل، فقد يكون هذا دليلاً على وجود حمل. عند حدوث حمل، يحدث انغراس البويضة في بطانة الرحم وبالتالي لا ينزل دم الدورة الشهرية. لذلك، إذا كان الدم غائباً واستمرت الأعراض، فقد ينبغي على الشخص إجراء اختبار الحمل المنزلي أو اختبار الحمل بالدم في المختبر للتأكد من وجود الحمل.

الاعراضالتفسير
التفسير النفسيالرغبة الشديدة في الإنجاب والحمل يُمكن أن تسبب ظهور أعراض مشابهة لأعراض الحمل.
الدورة الشهريةنزول الدورة الشهرية يفيد بعدم وجود حمل.
نزف الدم الغزيرالنزف الغزير يمكن أن يشير إلى وجود مشكلة صحية.
الدم غائب والأعراض مستمرةعدم وجود دم الدورة الشهرية واستمرار الأعراض يمكن أن يدل على وجود حمل.
استشراء الحمل لاحقًاللتأكد من وجود الحمل، يجب إجراء اختبار الحمل المنزلي أو اختبار الحمل بالدم في المختبر.

كم يستمر نزول الدم في بداية الحمل؟

يبدو أن النزيف في بداية الحمل يحدث بشكل شائع. ووفقًا للإحصائيات، يحدث النزيف في الثلث الأول من الحمل في 15 إلى 25 حالة من كل 100 حالة حمل.

في معظم الحالات، يمكن أن يحدث نزيف خفيف في بداية الحمل، ويستمر لمدة تتراوح بين يومين فقط. عادة ما يحدث هذا النزيف بعد 10 إلى 14 يومًا من انغراس البويضة في جدار الرحم. ويكون دم الحمل عبارة عن مشحات صغيرة أو بقع صغيرة من الدم.

مع ذلك، يجب على النساء الانتباه إلى أي تغيير غير طبيعي في النزيف الحمل. في حال استمر النزيف لأكثر من يومين أو زادت كمية الدم المفقودة، يجب على النساء التواصل مع مزود الرعاية الصحية في غضون 24 ساعة. يمكن أن يكون ذلك علامة على وجود مشكلة صحية تحتاج إلى تقييم وعلاج فوري.

بشكل عام، فإن نزيف الحمل في الثلث الأول يعد أمرًا شائعًا ويمكن أن يكون طبيعيًا في بعض الحالات. ومع ذلك، فإن الاهتمام بصحة المرأة الحامل وسلامتها يعتبر الأولوية القصوى. ينبغي على النساء الاتصال بمزود الرعاية الصحية للحصول على الاستشارة والتقييم المناسب في حالة حدوث أي تغيير غير طبيعي في النزيف أو الألم المصاحب له.

ما هو الفرق بين دم الحيض ودم الحمل؟

يمكن التفرقة بين دم الحيض ودم الحمل من خلال عدة عوامل مهمة. واحدة من هذه العوامل هي لون الدم، حيث يختلف لون وتدفق الدم في الحالتين.

في حالة الحيض، يكون لون الدم الأحمر القاني، في حين أن لون دم الحمل قد يكون خفيفاً أو بنياً أو وردياً. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أيضاً أن ينزل دم الحمل بشكل متقطع وبكميات قليلة، بينما يكون دم الحيض غزيراً ومستمراً.

كما يمكن أن يكون الدم الناتج عن غرس البويضة في الرحم في مرحلة مبكرة من الحمل يستمر لفترة قصيرة تصل إلى يومين فقط، بينما يمتد دم الدورة الشهرية لمدة أطول.

إضافة إلى ذلك، يوجد أيضاً اختلاف في الأعراض الأخرى التي قد تصاحب الدم الذي يدل على الحمل. عادةً ما يكون هذا الدم خفيفاً ويظهر على شكل بقع أو إفرازات بنية فقط، بينما يكون دم الحيض غالباً غزيراً ويترافق مع أعراض أخرى مثل آلام البطن والتعب.

بالإضافة إلى ذلك، يكون دم الحيض نتيجة لتنزل الطبقة المخاطية التي تبطن الرحم بعد عدم حدوث الحمل، في حين أن دم الحمل قد يكون نتيجة لنزيف مهبلي يحدث نتيجة لغرس البويضة في الرحم في مرحلة مبكرة جداً من الحمل.

دم الحيضدم الحمل
اللونأحمر قانيخفيف / بني / وردي
التدفقغزير ومستمرخفيف ومتقطع
المدة الزمنيةتمتد لمدة أطولينتهي في يومين فقط
الأعراض الأخرىآلام البطن والتعبقليلة أو عدم وجود أعراض
نتيجة الدمنزول الطبقة المخاطيةغرس البويضة في الرحم

هل يمكن ان تكون اعراض الحمل نفس اعراض الدوره؟

تستفسر العديد من النساء عما إذا كانت أعراض الحمل تشبه أعراض الدورة الشهرية وكيف يمكن التفرقة بينهما. يشترك بعض العلامات بين أعراض الحمل والدورة، مثل آلام البطن والظهر، وألم الثدي، والتغيرات المزاجية، والتعب والإرهاق.

من البداية يجب التوضيح أنه قد تتشابه أعراض الدورة الشهرية بشكل كبير مع أعراض الحمل، لذا لا يمكن الاعتماد عليها لتأكيد أو نفي الحمل. قد يصعب في بعض الأحيان تمييز تقلصات الحمل عن إحساس المرأة بالألم الناتج عن الدورة.

ومع ذلك، يمكن بسهولة تمييز الفرق بين الدورة والحمل في بعض الحالات.

أعراض الدورة الشهرية تشمل:

  • آلام في البطن قبل بداية الدورة، وهي عبارة عن انقباضات أسفل البطن. تحدث هذه الانقباضات بسبب التغيرات الهرمونية في مراحل الدورة الشهرية المبكرة وتكون مشابهة للتغيرات التي تحدث في بداية الحمل.
  • نزف الدم المهبلي الخفيف، وهو ما يعرف بـ “التبقيع”. يمكن أن تسبب التغيرات الهرمونية في مراحل الحمل المبكرة ارتفاعاً في مستوى الهرمونات ومثل هذا النزيف قد يشابه ما تشعر به المرأة في بداية الدورة الشهرية.

أعراض الحمل تشمل:

  • آلام في البطن، وهي عبارة عن انقباضات أكثر حدة وتتكرر على مدى فترة الحمل المبكرة. قد يشعر الحامل بهذه الانقباضات بشكل مختلف عن الانقباضات الناتجة عن الدورة.
  • فترة زمنية مختلفة، حيث تظهر أعراض الدورة الشهرية تقريباً قبل أسبوع أو 10 أيام من نزول الدورة، بينما يكون النزيف في الحمل كما هو معتاد خلال الدورة الشهرية وقد يستمر لأسبوع كامل.

يحدث تشابه بعض الأعراض بدايةً بين الحمل والدورة الشهرية، مما يجعل بعض النساء يشعرن بالقلق والخوف خلال فترة قبل الحيض خوفاً من أن تكون هذه الأعراض ناتجة عن الحمل. في هذه الحالة، ينصح بإجراء اختبار الحمل للتأكد من الحقيقة.

shutterstock 1352621492 740x710 1 - مدونة صدى الامة

كيف نفرق بين دم الحيض ودم النزيف؟

يعد لون الدم أحد العوامل التي يمكن استخدامها للتمييز بين دم الحيض ودم النزيف. في حالة الدم الحيض، يكون لون الدم عادةً أحمرًا خفيفًا، في حين أن الدم النزفي يمكن أن يكون أكثر غمقًا وقد يميل إلى الأسود بسبب وجوده داخل الرحم لفترات طويلة.

أما بالنسبة للنساء، فمعروف أنهن عرضة لعدة أنواع من الدماء، بما في ذلك النزيف والاستحاضة والحيض. ويوضح التقرير كيف يمكن للمرأة التفرقة بين هذه الأنواع من الدماء.

بالنسبة للدورة الشهرية، يتغير نمط الحيض من امرأة لأخرى، ولكن في العادة يبدأ بنزول دم خفيف قبل أن يصبح أكثر كثافة. ويحدث الدم في الدورة الشهرية وفق جدول زمني محدد يتراوح بين 28 يومًا، وحتى وإن تأخر الدم قليلاً أو تقدم، فإنه ما زال يتميز بوجود مواعيد ثابتة.

أما النزيف المهبلي، فلا يكون له توقيت منتظم وقد يحدث بشكل متكرر أو غير منتظم أو يستمر لفترة أطول أو يكون أكثر غزارة من الدورة الشهرية العادية. وتشير التقارير إلى أن أحد أسباب النزيف الزائد يمكن أن يكون ناتجًا عن مشاكل في اللولب أو اضطرابات هرمونية.

بالنسبة للأعراض الأخرى، قد يصاحب النزيف المهبلي بعض الأعراض المرافقة. قد يشعر الشخص بألم مرتبط بالنزيف، كما قد يلاحظ وجود إفرازات مهبلية غير طبيعية من حيث الرائحة أو اللون.

ما هو لون الدم في الحمل الغزلاني

عند حدوث تفكك أو كسر في الأوعية الدموية في الجسم الأنثوي، قد يحدث الدم الغزلاني. يتميز بتشكل بقع الدم على الملابس الداخلية. ويمكن تحديد هذا اللون بأنه بني قريب من السواد.

وعند الحديث عن لون الدم في حالة الحمل الغزلاني، يجب الإشارة إلى أنه يختلف عن لون الدم في الدورة الشهرية. حيث يمكن تحديد لون الدم في حالة الحمل على أنه أقل حدة من دم الدورة، وقد يبدأ نزوله مع بعض الإفرازات الدموية الوردية.

في حالة الحمل الغزلاني، يكون لون الدم النازل في الأشهر الثلاثة الثانية من الحمل هو البني أو الزهري. قد يحدث نزول الدم في تلك الفترة نتيجة لمجموعة من الأسباب. وحيث يتم ظهور نزول الدم في تلك الفترة على شكل تشكيلة من القطرات، يختلف عن طريقة نزول دم الدورة الشهرية.

هناك العديد من النساء اللاتي يختلط عليهن بين نزيف الانغراس والدورة الشهرية الخفيفة. ولتوضيح الفرق بينهما، فإن لون وتدفق الدم هما العاملان الرئيسيان في تمييزهما. فدم الانغراس يكون داكنًا، بينما يكون لون دم الدورة أحمرًا. وبالإضافة إلى ذلك، تحدث نزيف الانغراس خلال الثلث الثاني من الحمل.

وللتوضيح أكثر، دم الحمل الغزلاني في الأشهر الثلاثة الثانية يكون عبارة عن نقط خفيفة بنية أو أحمر فاتح. ويختلف هذا اللون عن لون دم الدورة الشهرية، فالدم في الدورة الشهرية يكون أحمرًا واضحًا ويستمر لعدة أيام.

هناك أعراض أخرى مميزة للحمل الغزلاني. تتضمن آلام خفيفة تشبه آلام الدورة الشهرية، مع وجود نزيف خفيف فاتح اللون. تظهر هذه الأعراض عادة بعد فترات الحيض الثلاث الأولى من الحمل.

متي تكون الدورة الشهرية خطيرة؟

عندما تختلف دورة الحيض عن المعتاد، قد تكون هناك بعض المشكلات الصحية التي يجب معرفتها. تعتبر الدورة الشهرية ظاهرة طبيعية تحدث لدى النساء وتصاحبها بعض الآلام والاضطرابات. ومع ذلك، عندما تصبح الدورة غير منتظمة أو تكون مصحوبة بأعراض غير طبيعية، يجب الانتباه.

من العلامات التي قد تشير إلى أن الدورة الشهرية قد تكون خطيرة هي:

  • نزيف دم الحيض الزائد: إذا استمر نزيف الدم لأكثر من سبعة أيام أو كان كمية النزيف كثيرة للغاية، قد يكون هذا علامة على مشكلة صحية.
  • انقطاع قصير بين الدورات الشهرية: إذا كان الفاصل الزمني بين الدورات الشهرية أقل من 21 يومًا أو أكثر من 35 يومًا، يجب متابعة الأمر.
  • آلام شديدة: إذا كنت تعاني من آلام حادة في البطن أو الظهر أثناء الدورة الشهرية، قد تكون هناك مشكلة صحية.

قد تكون هذه العلامات مؤشرًا على وجود مشاكل صحية محتملة مثل عدوى الرحم أو الأدمة، أو مشكلات في التوازن الهرموني أو وجود أورام في الرحم. من المهم أن تتابعي حالتك بعناية وتستشيري طبيبك إذا كانت هناك أعراض خارجة عن المألوف أو إذا كانت تشعرين بأي قلق بشأن دورتك الشهرية.

من الجدير بالذكر أن هناك أسبابًا أخرى قد تؤثر على انتظام الدورة الشهرية مثل التوتر النفسي، التغيرات في الوزن، استخدام بعض الأدوية المعينة، أو تغيرات في نمط الحياة. قد يكون من المفيد إجراء متابعة منتظمة للدورة الشهرية ومسح جميع الأعراض المرتبطة بها.

هل من الممكن ان تستمر الدورة في النزول مع الحمل؟

من المعروف أن مفهوم الحمل يشمل عدم نزول الدورة الشهرية طوال مدة الحمل. ومع ذلك، يعاني بعض النساء من حدوث نزيف أو بقع من الدم خلال فترة الحمل، وهو أمر غير طبيعي وقد يستدعي استشارة الطبيب.

تعود تفسير حدوث النزيف أثناء الحمل إلى وقت حدوثه. ففي الشهر الأول من الحمل، من المستحيل حدوث الدورة الشهرية بشكل طبيعي، ولكن قد يحدث نزيف خفيف أو بقعة من الدم. هذا يمكن أن يكون مؤشرًا على أن الحمل قد أصبح ملتصقًا في جدران الرحم.

على الرغم من ذلك، يجب الانتباه إلى أن النزيف الغزير أو المستمر خلال الحمل يمكن أن يكون علامة على مشكلة صحية، مثل الإجهاض أو مضاعفات أخرى. لذا يجب على النساء المصابات بهذه الحالة مراجعة الطبيب فورًا للحصول على التشخيص والعلاج المناسب.

من الجدير بالذكر أنه في الفترة الزمنية بين الحمل واستقرار الهرمونات بعد التوقف عن استخدام وسائل منع الحمل، يمكن أن يستغرق جسم المرأة حوالي شهرين لتعود الدورة الشهرية إلى النمط الطبيعي. وإذا استمرت غياب الدورة الشهرية لمدة تزيد عن ثلاثة أشهر، فيجب على المرأة استشارة الطبيب للتحقق من السبب وتلقي العلاج اللازم.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.