دعاء التعار من الليل

Doha Hashem16 يناير 2023آخر تحديث : منذ أسبوعين

هل شعرت يومًا بثقل خجل يلاحقك؟ هل تكافح من أجل إيجاد السلام في خضم المشاعر الصعبة؟ هل تحتاج إلى طريقة للتعبير عن تلك المشاعر مع الحفاظ على إيمانك سليمًا؟ إذا كان الأمر كذلك، فإن منشور المدونة هذا يناسبك. سوف نفحص كيف يمكن للصلاة أن تساعدنا في معالجة مشاعر الخزي والتغلب عليها.

دعاء التعار من الليل

في وقت سابق من تلك الليلة، بعد اجتماع طويل مع الشباب، عرض نيك نقل بعض المراهقين إلى شقتهم في ميشن هيل. عندما وصل لاصطحابهم، لاحظ أن معظمهم بدوا غير مرتاحين. سأل إحدى الفتيات إذا كانت بخير، وهزت رأسها بالنفي.

قادها إلى شقتها، وبينما كان يقترب من الرصيف، انحنت وتقيأت على الباب الجانبي للركاب. ثم انهارت بالبكاء وأخبرته كيف كانت تخجل من نفسها وكيف كرهت نفسها لكونها ضعيفة للغاية.

صُدم نيك بعمق عارها. لم يرَ شخصًا بهذه الهشاشة والخجل من قبل. كان يعلم أن عليه أن يفعل شيئًا لمساعدتها.

اصطحبها إلى أقرب متجر واشترى لها بعض الماء وأعادها إلى شقتها. بمجرد دخولها، جلس معها لبضع دقائق حتى شعرت بتحسن قليل. ثم سألها إذا كانت تريد الذهاب إلى الكنيسة معه. ابتسمت وقالت نعم.

كانت تلك بداية رحلة من شأنها أن تغير حياة نيك وحياة جميع النساء في جماعته. خلال الأشهر القليلة التالية، كان سيعرف كل واحد منهم عن كثب، وسيتعلم الصلاة من أجلهم بطرق من شأنها أن تجلب الشفاء والأمل.

العار هو عاطفة يمكن أن تستهلكنا بطرق يصعب التغلب عليها. يمكن أن يمنعنا من العمل بأفضل ما لدينا ومن الاستمتاع بالحياة. لكن الله أمين، وهو دائمًا على استعداد لمساعدتنا في التغلب على خزينا.

من خلال الصلاة نجد الغفران لخطايانا والتحرر من الأكاذيب التي أسرتنا. يمكننا أيضًا أن نجد الأمل في معرفة أن الله دائمًا في صفنا.

شكرا لك على قراءة منشور مدونتي. آمل أن تكون قد ساعدتك في فهم المزيد حول كيفية استخدام الصلاة للتغلب على الخزي

دعوة للصلاة

في أوقات الظلام واليأس نكون أكثر عرضة لقوة الصلاة. يمكن للدعوة إلى الصلاة أن توفر القوة والعزيمة في أوقات الاضطرابات، ويمكن استخدامها للتواصل مع الله في وقت الحاجة.

الليلة، بينما أجلس هنا أكتب هذا، هناك ظلام زاحف على المدينة. على الرغم من صعوبة رؤيته، إلا أن هناك خوفًا وارتباكًا يحوم حولنا. نشعر وكأننا في وسط عاصفة، ولا نعرف ما الذي سيحدث بعد ذلك.

على الرغم من الظلام، أتذكر أن الصلاة هي قوة دائمة يمكن أن تساعدنا في اجتياز الأوقات الصعبة. أصلي من أجل القوة والشجاعة ونحن نواجه هذا المستقبل الغامض، وأدعو أيضًا من أجل السلام ومغفرة الله. أشكرك على وجودك معي في هذه الأوقات يا رب. آمين.

صلاة لعار الأعداء

يا الله، خجلت لأرفع وجهي إليك يا إلهي، لأن آثامنا قد ارتفعت فوق رؤوسنا. إنني أخضع لك يا رب، وأطلب منك أن تلبسني بالعار وخزي أعدائي. أنكرهم وأعلن أن قداستكم ستزهر عليهم. أقوم بربطهم باسم يسوع المسيح وأعلن أنك ستشق طريقك إلى حياتهم وتكسر دفاعاتهم. أطالب بوعودك لي وأطلب منك مساعدتي للتغلب على هذا العار. باسم يسوع، آمين.

دعاء لإطلاق الحبيب

كلنا خطاة. لقد أخطأنا وأذينا الآخرين. نحن مثقلون بالذنب والعار. ومع ذلك، من خلال يسوع المسيح ربنا، يريد الله أن يحررنا من خزينا وذنبنا. في هذه الصلاة نسأل الله أن يحرر المحبوب من آلامه ومعاناته. كما نصلي من أجل الشجاعة لمواجهة أعدائنا والعزم على المضي قدمًا في قائمة مهام الله. الله يرحمنا ويغفر لنا في هذا الوقت العصيب.

استسلام الكل لله

كل منا يعاني من الخزي في مرحلة ما من حياتنا. سواء كان ذلك بسبب أفعالنا أو تصرفات الآخرين، يمكن أن يكون الخزي عاطفة يصعب التعامل معها. في هذا المنشور، أرغب في مشاركة صلاة يمكن أن تساعدنا في إيجاد السلام والتحرر من العار.

الصلاة التالية تسمى “صلاة العار” وهي موجودة في المزامير. لقد كتب كصلاة عريضة للإفراج عن الأعداء ومغفرة الخطيئة. عندما نصليها، يمكننا أن نسمح باستسلام كل خزينا وذنبنا لله.

رب،

أنا غارق في الخجل والشعور بالذنب.

لقد فعلت أشياء ندمت عليها وتسببت في ألم الآخرين.

أنا أسير خطيئتي ومشاعري.

أرجوك اغفر لي خطاياي وحررني من هذا الوضع المخزي.

ساعدني على المضي قدمًا في صالحك، واجعلني متواضعًا في عينيك.

آمين.

دعاء لحل الذنب والعار

قد يكون من الصعب مواجهة شعورنا بالذنب والعار. قد نشعر أننا لا نستطيع إصلاح ما فعلناه، أو أننا محكوم علينا إلى الأبد. لكن الله يريد أن يغفر لنا ويساعدنا على المضي قدمًا.

في المزمور 34 يطلب الملك داود الرحمة والمغفرة. اعترف بخطاياه وطلب المساعدة ليعيش حياة مليئة بالفرح. يمكننا أن نتعلم من مثال داود وأن نصلي من أجله

المغفرة لكل الأذى الذي تسببنا فيه

قرار بعدم الخطيئة مرة أخرى

التحرر من الخوف والقلق

الحماية من أعدائنا

السلام والوضوح في علاقاتنا

صلاة اليأس

أنا غارقة في مشاعري في الوقت الحالي. أنا في حالة من اليأس، وأشعر أنني لا أستطيع الخروج من هذه الحفرة. أصرخ لك طلباً للمساعدة، لكني أخشى ألا تسمعني. أنا تائه ولا أعرف كيف أجد طريق العودة. لكن في ظلام الليل أجد الراحة في حضورك. لقد كنت دائمًا هناك من أجلي، وأنا أعلم أنك ستساعدني من خلال ذلك. من فضلك ساعدني على الاستسلام لك، والتخلص من خجلي وشعوري. أعطني القوة للمضي قدمًا في المهام التي لديك من أجلي. باسم يسوع أنا أثق بك.

استخدام أنماط الصلاة في المزامير

المزامير هي مجموعة من الصلوات كتبها مؤلفون مختلفون على مدى مئات السنين. يمكن استخدام أنماط الصلاة في المزامير لمساعدة القارئ على التواصل مع الله بطريقة معينة. على سبيل المثال، تتضمن صلاة الاعتراف الاعتراف بالخطيئة والوعد بالمغفرة. يمكن أن تكون هذه الصلاة مفيدة عندما نشعر بالعار أو الذنب. تتضمن صلاة العريضة طلبات إلى الله لمساعدتنا في مواقفنا الصعبة. صلاة الشكر تعترف بكل ما فعله الله لنا وتذكرنا بواجبنا أن نحمده. هذه مجرد أمثلة قليلة لكيفية استخدام أنماط الصلاة في المزامير.

باستخدام أنماط الصلاة في المزامير، يمكننا تعميق علاقتنا مع الله ونجد الراحة في الأوقات الصعبة. بينما نمضي قدمًا في قائمة مهام الله، يمكننا أن نطمئن أنه سيكون معنا في كل خطوة على الطريق.

الصلاة عند الشعور بالوحدة

يمكن أن تكون الوحدة عاطفة صعبة للغاية، خاصة عندما تشعر أن العالم ضدك. ومع ذلك، يمكن أن تكون الصلاة أداة قوية للتغلب على الوحدة والشعور بالدعم. في هذه الصلاة أطلب منك أن تكون رفيقي في هذا الوقت العصيب. أطلب منك أيضًا مساعدتي في وضع حزني وخزي في منظورها الصحيح، وأن تساعدني في المضي قدمًا في قائمة مهام الله. من فضلك ساعدني على الثقة في قوتك وحبك، وأن تعرف أنك معي دائمًا. آمين.

مواجهة الخجل والقلق في الصلاة

الخجل والقلق مشاعر شائعة يمكن أن تمنع قدرتنا على التواصل الاجتماعي والشعور بالراحة في محيطنا. عندما نشعر بالخجل أو القلق، قد يكون من الصعب أن نصلي. ومع ذلك، يمكن أن تكون الصلاة أداة قوية لحل هذه المشاعر.

من أجل الصلاة بفعالية عند الشعور بالخجل أو القلق، من المهم ترسيخ عادة للصلاة. تدرب على الصلاة بانتظام ومن مجموعة متنوعة من أنماط الصلاة، مثل الاستسلام لله وطلب المساعدة وشكر الله على بركاته. بالإضافة إلى ذلك، واجه مستقبلك القريب بأمل وثقة، واعلم أن الله معك في كل خطوة على الطريق.

عادة المضي قدمًا في قائمة مهام الله

لدينا جميعًا أشياء في قائمة مهامنا نشعر بالقلق أو الخجل بشأنها. في بعض الأحيان، قد يكون من الصعب استدعاء الشجاعة لبدء هذه المهام. ومع ذلك، يمكن أن تكون الصلاة أداة قوية للمضي قدمًا. من خلال الصلاة، يمكننا الوصول إلى دعم الله وتوجيهاته.

واحدة من أفضل الطرق لبدء المضي قدمًا في قائمة المهام الخاصة بنا هي تطوير عادة الصلاة. هذا يعني أننا نؤسس روتينًا للصلاة، ونجعلها جزءًا من روتيننا اليومي. يجب أن نتأكد أيضًا من أن نصلي من أجل الإرشاد والقوة عندما نواجه مواقف صعبة. من خلال القيام بذلك، يمكننا التغلب على أي عقبة تقف في طريقنا.

في ضوء الأحداث الأخيرة، من المهم أن نتذكر أن الصلاة دائمًا ما تكون فعالة. سيسمع الله صلواتنا ويساعدنا في كل التحديات التي نواجهها. شكرا لوجودك معنا في كل خطوة على الطريق. آمين.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.