معلومات عن الانترنت ومن أين يأتي الانترنت؟

mohamed elsharkawy
معلومات عامة
mohamed elsharkawyالمُدقق اللغوي: Doha Gamal18 سبتمبر 2023آخر تحديث : منذ 9 أشهر

معلومات عن الانترنت

الإنترنت أو الشبكة العنكبوتية هي نظام اتصالات عالمي يسمح بتبادل المعلومات بين شبكات الكمبيوتر. تُعرف الإنترنت بأنها شبكة اتصال عالمية تُستخدم لنقل البيانات عبر أنواع متعددة من الوسائط، وتتميز بسرعتها في نقل البيانات والمعلومات. تعتبر الإنترنت شبكة كبيرة تجمع كل الشبكات والأجهزة الموجودة في العالم، وتعمل من خلال عدد من البروتوكولات التي تتحكم في تواصل هذه الأجهزة مع بعضها.

تشمل الإنترنت مواقع التواصل الاجتماعي وتسمح للناس بتبادل المعلومات والتواصل. بالإضافة إلى ذلك، تُستخدم الإنترنت في العديد من المجالات الأخرى مثل الأعمال التجارية والتعليم والترفيه. يعد الإنترنت ضروريًا في حياتنا اليومية، حيث يتيح لنا الوصول إلى مصادر المعلومات والتواصل مع الآخرين بسهولة ويُسر.

على الرغم من الإيجابيات التي يتمتع بها الإنترنت، إلا أنه أيضًا له بعض السلبيات. من بين تلك السلبيات يشمل ضياع الوقت في تصفح الإنترنت وتأثيره على العلاقات الأسرية والاجتماعية عن طريق التفاعل الاجتماعي الافتراضي بدلاً من التواصل الحقيقي. كما يوجد أيضًا مخاطر أمنية مرتبطة بسرقة الهوية وانتشار البيانات الشخصية عبر الإنترنت.

بحث عن الإنترنت - سطور

تاريخ الانترنت

يعود تاريخ اختراع الإنترنت إلى أواخر الستينيات في ولاية كاليفورنيا في الولايات المتحدة. حيث تم عقد اجتماع في معهد ستانفورد للأبحاث برئاسة العالم البريطاني تيم بيرنرز لي. وفي يوم 6 أغسطس 1991، تم توفير الاتصال بالإنترنت للجمهور لأول مرة في العالم.

تطورت فكرة الإنترنت في الستينيات مع تطور الحواسيب الرقمية. وطورت المفاهيم الأولية لشبكات الحاسوب في مختبرات علوم الحاسوب. وفي خمسينيات القرن الماضي، تم اختراع شبكة الويب العالمية عام 1989م من قِبل العالِم تيم بيرنرز لي في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا. وتعتبر الويب عبارة عن نظام يسهل الوصول إلى المعلومات من خلال شبكة الإنترنت.

بدأ تاريخ الإنترنت في خمسينيات وستينيات القرن العشرين بتطوير الحاسوب. ورغم أن استخدام الإنترنت كأداة تجارية ووسيلة اتصالات على نطاق واسع لم يبدأ حتى عام 1992، إلا أن الفكرة والتطوير كانت مستمرة منذ أوائل الستينيات.

في عام 1969، بدأت شبكة الإنترنت عندما قررت وزارة الدفاع الأمريكية إنشاء وكالة مشاريع الأبحاث المتقدمة (ARPA)، وكان هدفها حماية شبكة الاتصالات أثناء الحرب. وبدأت الإنترنت كشبكة بدائية لنقل البيانات بين أجهزة الجيش الأمريكي والمختبرات.

وعلى الرغم من تطوير بروتوكول الإنترنت المعروف بـ Word Wide Web في عام 1991، إلا أن استخدام شبكة الإنترنت في المنازل على نطاق واسع يعود إلى عام 1992. ومنذ ذلك الحين، يُعَدُ الإنترنت نعمة لشعوب العالم، حيث يتكون من أكبر شبكة اتصالات عالمية لأجهزة الكمبيوتر والأجهزة الإلكترونية الأخرى.

تعريف بالإنترنت وفوائده - موضوع

ما هي وظيفة الانترنت؟

تعد وظيفة الإنترنت من أهم الوظائف التي يقدمها هذا النظام العالمي. حيث يتيح الإنترنت للأفراد والمؤسسات والحكومات التواصل وتبادل المعلومات عبر الشبكة العالمية. بفضل الإنترنت، يمكن للأفراد الوصول إلى مصادر ضخمة من المعلومات ببساطة عبر البحث على المواقع الإلكترونية. كما يوفر الإنترنت الفرصة للتواصل الاجتماعي والتفاعل مع الآخرين من خلال وسائل التواصل الاجتماعي مثل الفيسبوك وتويتر وإنستغرام.

وتعد وظيفة الإنترنت أيضًا نقطة اتصال للتجارة الإلكترونية والتسويق عبر الإنترنت. يمكن للشركات وأصحاب المشاريع الصغيرة والكبيرة بيع منتجاتهم وخدماتهم عبر الإنترنت والوصول إلى عملاء جدد على مستوى عالمي. كما يوفر الإنترنت فرصًا لإقامة علاقات تجارية وشراكات مع مؤسسات ومنظمات عالمية.

بالإضافة إلى ذلك، تعد الإنترنت منصة مهمة للتعليم والتعلم عن بعد. يمكن للطلاب الوصول إلى المواد الدراسية والموارد التعليمية عبر الإنترنت والاستفادة من الدروس والمحاضرات عبر الفصول الافتراضية. هذا يتيح للأفراد فرصًا للتعلم والتنمية المستدامة بغض النظر عن موقعهم الجغرافي.

بشكل عام، يتيح الإنترنت للأفراد والمؤسسات التواصل والتحاور بسهولة، وتوفير الوقت والجهد في إجراء الأعمال وتبادل المعلومات والخدمات. تُعد عالمية الوصول والتواصل أحد أهم ميزات الإنترنت، حيث يمكن للأفراد الاتصال بأي شخص في أي مكان في العالم عبر البريد الإلكتروني والدردشة والمكالمات الصوتية ومكالمات الفيديو.

متى بدأ استخدام الانترنت في العالم؟

بدأ استخدام الإنترنت في العالم في الستينيات من القرن العشرين، حيث تم تطوير أول شبكة إنترنت تسمى “أربانت” عام 1969 من قبل وزارة الدفاع الأميركية. تتكون هذه الشبكة من مراكز تحليل تم ربطها بواسطة شبكة اتصالات. في أواخر الستينيات وبداية السبعينيات، بدأ اعتماد الإنترنت كأداة تجارية ووسيلة اتصالات على نطاق واسع، حيث تم تطوير أول مزود خدمة إنترنت في عام 1974 بواسطة شركة Telenet.

مع تقدم التكنولوجيا والابتكارات، أصبحت الشبكة العالمية الإنترنت متاحة للجميع في أوائل التسعينيات. في عام 1989، تم اختراع شبكة الويب العالمية (World Wide Web) من قبل العالم البريطاني تيم بيرنرز لي، مما أدى إلى تطور كبير في تصفح الإنترنت والوصول إلى المعلومات. ومنذ ذلك الحين، انتشرت استخدامات الإنترنت بشكل واسع في جميع أنحاء العالم بمختلف الأغراض مثل التواصل الاجتماعي، التجارة الإلكترونية، والبحث عن المعلومات.

يجب أن نذكر أن الإنترنت ليست نفسها شبكة الويب العالمية، حيث تعتبر الأخيرة جزءًا من الإنترنت يتيح للمستخدمين تصفح المواقع عبر الصفحات الإلكترونية والروابط. بالإضافة إلى ذلك، تم توسيع استخدام الإنترنت في العالم لتشمل العديد من التكنولوجيات والخدمات الحديثة مثل البريد الإلكتروني، الدفع الإلكتروني، والمكالمات الصوتية والفيديو عبر الإنترنت.

من أين يأتي الانترنت؟

الجواب الرسمي يكون أنه لا أحد يملكه. ولكن عندما يُغيّر السؤال إلى من يتحكم بالإنترنت، فإن الجواب غير الرسمي يشير إلى السيطرة الأمريكية. يعود تاريخ شبكة الإنترنت إلى تطوّر الحواسيب الرقمية في الخمسينات من القرن الماضي. وقد طوّرت المفاهيم الأولية لشبكات الحاسوب في مختبرات علوم الحاسوب في العديد من الدول. ومع ذلك، يعتبر توحيد هذه المفاهيم وإنشاء البنية التحتية للإنترنت قامة اللحظة التاريخية.

بدأت الشبكة الأولية للإنترنت تعمل في الستينيات في وحدات الجيش الأميركي، حيث كانت تُعرف بـ “شبكة أربانت” (ARPA). كانت هذه الشبكة في البداية بدائية جدًا، حيث كانت تُستخدم لنقل البيانات فقط. ومع مرور الوقت، تم تطوير بروتوكول إنترنت (IP) وعُرفت عناوين الإنترنت IP Adresses التي تتبع هذا البروتوكول. ويُعتبر البروتوكول والعناوين الخاصة به ما يدعم وجود شبكة الإنترنت كما نعرفها اليوم.

رغم أن الولايات المتحدة الأمريكية لها دور هام في النشأة الأولية للإنترنت، إلا أنه مع مرور الوقت أصبح الإنترنت ملكًا للعالم. فعلى عكس الاعتقاد الشائع، فإن مصادر الإنترنت ليست مملوكة بواسطة دولة واحدة أو قلة محددة من الدول. بل هي عبارة عن خوادم موزعة في مختلف أنحاء العالم، مثل مراكز البيانات الضخمة التابعة لشركات مثل جوجل وغيرها. وتتصل هذه الخوادم وتبادل البيانات بينها عبر شبكة عالمية من السويتشات والكابلات الضخمة التي تمتد عبر المحيطات والقارات.

من إنشاء البنية التحتية للإنترنت في الماضي إلى انتشار استخدامها في جميع أنحاء العالم في الحاضر، يأتي الإنترنت من تعاون المجتمع العالمي وجهود العديد من الأفراد والشركات والمؤسسات. إنها شبكة عابرة للحدود تربط ملايين الأشخاص حول العالم، وتسهم في توسيع الاتصالات وتبادل المعلومات بشكل سريع وفعّال.

كيف تأسس الانترنت؟

تأسس الإنترنت عن طريق ربط أجهزة الكمبيوتر الخاصة بالجيش الأميركي في الستينيات، حيث تم تطوير شبكة تسمى “أربانت” (ARPA) لنقل البيانات بين الأجهزة. ولكن لم تكن بداية الإنترنت كما نعرفها اليوم حتى عام 1969، عندما أنشأت وزارة الدفاع الأميركية نظامًا يسمى ARPANET، الذي كان يعتبر أب كبير للإنترنت الحالية.

تطورت فكرة الإنترنت بمرور الوقت وتم توسيع نطاقها لتشمل جميع أنحاء العالم. في عام 1989، قام عالم الكمبيوتر البريطاني تيم بيرنرز لي وزملاؤه في CERN، المنظمة العلمية الدولية، بتطوير شبكة الويب العالمية، والتي تسمح بتبادل المعلومات والموارد على نطاق واسع من خلال الإنترنت.

ومنذ ذلك الحين، تطورت الإنترنت بشكل سريع وانتشرت بين الناس. في عام 1991، تم ربط أجهزة الكمبيوتر لأول مرة بالإنترنت للاستخدام العام، مما فتح باب الاستفادة من فوائد الإنترنت للجميع حول العالم.

ومنذ إنشائها، تعمل جمعية الإنترنت (ISOC) كمنظمة دولية غير ربحية لتعزيز التطور المفتوح والاستخدام الأمثل للإنترنت في جميع أنحاء العالم.

من هو اول من اكتشف الانترنت؟

من المعروف أن الشخص الذي اكتشف الإنترنت هو تيم بيرنرز لي، وهو عالم كمبيوتر بريطاني. وقد اخترع في عام 1990 شبكة الويب العالمية التي أصبحت فيما بعد المعروفة باسم الإنترنت. عندما قام تيم بيرنرز لي بابتكار الإنترنت، كان الهدف الأساسي هو إيجاد بدائل لتصميم وضعف الأنظمة القائمة في ذلك الوقت. وبفضل اختراعه، نحن الآن نستخدم الإنترنت في حياتنا اليومية للاتصال والبحث والترفيه والتجارة الإلكترونية وأكثر من ذلك بكثير. تيم بيرنرس لي يعتبر شخصية بارزة في تاريخ الكمبيوتر والإنترنت، ونحن ممتنون له لما قدمه من ابتكارات تغيرت بها حياتنا بشكل جذري.

أين يقع مركز الانترنت في العالم؟

يُعتبر مركز الإنترنت في العالم موجودًا في الولايات المتحدة الأمريكية، تحديدًا في مدينة أوبورن بولاية فيرجينيا بالقرب من مطار دالاس الدولي. يقع هذا المركز على بُعد حوالي أربعين دقيقة من العاصمة الأمريكية واشنطن. يعتبر مركز فيشنهايم الصناعي في مدينة فرانكفورت بألمانيا أكبر مركز في العالم لتبادل وتوزيع البيانات والمعلومات عبر الإنترنت. ومع ذلك، يتمتع مركز الإنترنت في أشبورن بولاية فيرجينيا بمكانة استثنائية نظرًا لتاريخه الطويل وموقعه المميز بالقرب من واشنطن العاصمة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.