من الأساليب غير الفعالة في اتخاذ القرار

Nahed16 يناير 2023آخر تحديث : منذ 3 أسابيع

من الأساليب غير الفعالة في اتخاذ القرار

الإجابة هي:

  • عدم تحديد المشكلة.
  • اتخاذ القرار دون تفكير.
  • تأجيل اتخاذ القرار.

يعد اتخاذ القرارات من أهم الأشياء التي نقوم بها في الحياة. ولكن ماذا يحدث عندما لا تعمل عمليات صنع القرار لدينا كما هو مخطط لها؟ في منشور المدونة هذا، سنناقش إحدى الطرق الأقل فاعلية في اتخاذ القرار وبعض الاستراتيجيات التي يمكنك استخدامها لاتخاذ خيارات أفضل. تابع القراءة لمعرفة المزيد!

عرف المشكلة

صنع القرار هو عملية مهمة في أي منظمة. يسمح للقادة والمديرين باتخاذ القرارات التي سيكون لها تأثير إيجابي على المنظمة. ومع ذلك، يمكن أن يكون اتخاذ القرار طريقة غير فعالة عندما لا يتم تأطير المشكلة بشكل صحيح.

عندما لا يفهم صانعو القرار المشكلة التي يحاولون حلها، فمن المرجح أن يولدوا حلولًا غير ناجحة. على سبيل المثال، قد تواجه الشركة مشكلة في المنتجات ذات الجودة الرديئة، ولكن إذا لم يفهم صانعو القرار أصل المشكلة، فقد يحاولون تغيير المنتج، بدلاً من إيجاد حل فعال.

مثال آخر على اتخاذ القرار غير الفعال هو عندما لا تدرس الشركة البدائل. إذا كانت الشركة تكافح من أجل اتخاذ قرار بشأن المنتج المطلوب إنتاجه، على سبيل المثال، فقد لا تنظر في المنتجات الأخرى المتوفرة في السوق. هذا يمكن أن يمنعهم من إيجاد حل يلبي احتياجاتهم وأهدافهم.

في الختام، من المهم لصناع القرار فهم المشكلة التي يحاولون حلها وأخذ جميع البدائل الممكنة في الاعتبار. سيساعدهم ذلك على اتخاذ قرار مستنير سيكون له تأثير إيجابي على المنظمة.

ابحث عن الحقائق والآراء

عند اتخاذ القرارات، من المهم البحث عن الحقائق والآراء التي ستساعدك على تكوين فهم للمشكلة. من المهم أيضًا مراعاة البدائل وتقييم إيجابيات وسلبيات كل خيار. من خلال القيام بذلك، ستكون في وضع أفضل لاتخاذ قرار بناءً على المعلومات المتاحة لك.

ادرس البدائل

عند اتخاذ القرار، من المهم النظر في جميع الخيارات الممكنة. لسوء الحظ، يختار العديد من الأشخاص الخيار الخطأ دون التفكير في جميع البدائل الممكنة.

إحدى الطرق غير الفعالة لاتخاذ القرار هي من خلال الجمود. يحدث Gridlock عندما يكون الناس غير قادرين على اتخاذ القرارات بسبب اختلاف الآراء. هذا يمكن أن يؤدي إلى عدم إحراز تقدم ومضيعة للوقت.

بدلاً من الجمود، من المهم استخدام العصف الذهني. تسمح هذه الطريقة لمجموعة من الأشخاص بتوليد أفكار وحلول بديلة دون التورط في الاختلاف في الآراء. من خلال استكشاف جميع الخيارات الممكنة، يكون من الأسهل اتخاذ قرار يصب في مصلحة العميل / صانع القرار.

تقييم الإيجابيات والسلبيات

قد يكون تقييم إيجابيات وسلبيات القرار مهمة صعبة، لكنها إحدى الخطوات الرئيسية في اتخاذ قرار جيد. من المهم مراعاة جميع العوامل المتضمنة في القرار، وموازنة إيجابيات وسلبيات كل خيار. من المهم أيضًا التحلي بالمرونة والانفتاح على التغيير، حيث قد يتغير واقع الموقف أثناء إجراء التقييم.

غالبًا ما تستند الأساليب غير الفعالة لصنع القرار الموضحة في هذه الورقة إلى معلومات غير كاملة أو فهم غير مكتمل للمشكلة. يؤدي هذا إلى مشاكل عندما يتعين على المدير التفكير في أي بدائل ثم تقييمها. لأن هذه الأساليب غير فعالة، فإنها غالبًا ما تؤدي إلى قرارات سيئة لها عواقب سلبية. من المهم أن تتذكر أنه لا يتم اتخاذ جميع القرارات من قبل اللجنة، وأن هناك طرقًا أخرى أكثر فاعلية متاحة لاتخاذ القرارات.

اصنع قرار

قد يكون من الصعب اتخاذ القرارات، ولكن هناك عدة طرق غير فعالة لاتخاذ القرار يجب عليك تجنبها. أولاً، يؤثر التحيز التأكيدي على قدرتنا على تقييم الأدلة مع الحقائق أو ضدها. هذا التحيز هو ميلنا إلى البحث عن معلومات تؤكد معتقداتنا الموجودة مسبقًا، بدلاً من النظر إلى الأدلة بموضوعية. بالإضافة إلى ذلك، يمكن لموارد الانتباه والإدراك المحدودة أن تساهم في اتخاذ القرارات السيئة. يمكن أن تتداخل التجارب السابقة والعوامل الفردية والتحيزات والإرهاق أيضًا مع قدرتنا على اتخاذ قرارات سليمة. للقلق طرق عديدة لحقن نفسه في الحياة والتسبب في المتاعب، أحدها هو قيادة عملية اتخاذ القرار في الضلال. يتخذ البشر قرارات سيئة لأننا بطبيعتنا سيئون في التقييم الموضوعي للمخاطر والمكافآت. أخيرًا، يمكن أن تكون الصعوبة في اتخاذ القرارات ناتجة عن عدة عوامل، مثل الخوف من الفشل وانعدام الثقة أو المعلومات.

باتباع هذه الأساليب غير الفعالة في اتخاذ القرار، ستكون أكثر استعدادًا لاتخاذ قرارات سليمة ستفيدك على المدى الطويل.

التصرف بناءً على القرار

عند اتخاذ القرار، من الضروري مراعاة العوامل المختلفة التي قد تؤثر على القرار. ومع ذلك، نظرًا لعدم اليقين المتأصل في العالم، يتم اتخاذ العديد من القرارات دون أخذ هذه العوامل في الاعتبار، مما يؤدي إلى اتخاذ قرارات غير فعالة.

يمكن أن تكون عواقب اتخاذ القرار غير الفعال كبيرة بالنسبة للشركة. على سبيل المثال، في حالة تبني منهجية تطوير برمجيات رشيقة، قد يؤدي اتخاذ القرار غير الفعال إلى الإخفاق في الالتزام بالمواعيد النهائية أو تقديم منتجات عالية الجودة.

لتجنب اتخاذ قرارات سيئة، من المهم أن يكون لديك مجموعة من المهارات تحت تصرفك. تتضمن مجموعات المهارات هذه القدرة على تحديد المشكلة، وجمع الحقائق والآراء، ودراسة البدائل، وتقييم إيجابيات وسلبيات كل خيار. بعد اتخاذ القرار، من المهم العمل عليه بسرعة لتجنب أي عواقب سلبية.

من خلال فهم عواقب اتخاذ القرار غير الفعال، يمكنك تحقيق نتائج ناجحة بشكل أفضل في حياتك وعملك.

مراقبة وضبط القرار

عند اتخاذ القرارات، من المهم أن تكون على دراية بالعوائق المختلفة التي تحول دون اتخاذ القرار الفعال. العديد من هذه الحواجز نفسية بطبيعتها ويمكن التغلب عليها باستخدام الممارسات الثلاثة التالية: دراسة البدائل، وتقييم الإيجابيات والسلبيات، واتخاذ قرار. ومع ذلك، من المهم أيضًا أن تكون على دراية بعدم اليقين الذي يحيط غالبًا بالقرارات المعقدة وتشجيع البحث الديالكتيكي. من خلال التعلم من التجربة والاعتراف بقيود المعرفة البشرية، يمكن للمديرين تحسين قدرتهم على اتخاذ قرارات سليمة.

اعترف بعدم اليقين

في عالم غير مؤكد، حيث الأحداث غير المتوقعة شائعة، يمكن أن تؤدي القرارات الجيدة في بعض الأحيان إلى نتائج سيئة. هذا يرجع إلى حقيقة أننا في كثير من الأحيان لا نملك معلومات كافية لاتخاذ قرار مستنير. عندما يحدث هذا، قد نضطر إلى اللجوء إلى استخدام أحد الأساليب غير الفعالة في اتخاذ القرار، مثل الاعتماد على الحقائق والآراء الخاطئة. من أجل اتخاذ أفضل القرارات في ظل هذه الظروف، نحتاج إلى أن نكون على دراية بالمشكلة وأن نبحث عن الحقائق والآراء التي يمكن أن تساعدنا في اتخاذ قرار أكثر استنارة. نحتاج أيضًا إلى دراسة البدائل وتقييم إيجابيات وسلبيات كل خيار. بمجرد أن نتخذ قرارًا، نحتاج إلى التصرف بناءً عليه. ومع ذلك، نظرًا لعدم اليقين بشأن البيئة، لا يمكننا دائمًا التحكم في كيفية اتخاذ قرارنا. يجب أن نعترف بهذا ونشجع البحث الديالكتيكي – وهي عملية نشكك فيها بنشاط في معتقداتنا وافتراضاتنا. من خلال القيام بذلك، يمكننا التعلم من تجاربنا واتخاذ قرارات أفضل في المستقبل.

شجع الاستفسار الجدلي

من المهم أن تشجع المجموعات البحث الديالكتيكي، لأنه يمكن أن يؤدي إلى اتخاذ قرار أفضل. يتضمن البحث الديالكتيكي مناقشات بين مجموعات قطرية من التوصيات والافتراضات، في حين تعتمد دعوة الشيطان على انتقادات لمجموعات فردية من التوصيات. يساعد هذا النوع من النهج في تحديد وحل تضارب الآراء، وهو أمر ضروري لاتخاذ قرارات جيدة. من خلال إدراك التقنيات المختلفة المتاحة واستخدام الأساليب الأكثر فاعلية للموقف، يمكن للمجموعات اتخاذ قرارات أفضل تعكس احتياجات جميع المعنيين.

تعلم من التجربة

من الصعب تعلم كيفية اتخاذ قرارات جيدة عندما تكون الخبرة المكتسبة من اتخاذ قرار مهم في كثير من الأحيان قليلة أو معدومة. في الأعمال التجارية، يؤثر اتخاذ القرار الاستراتيجي على الشركة على جميع المستويات. المتابعة واستخدامها كتجربة تعليمية قيمة. في كثير من الأحيان، يتم اتخاذ القرارات بناءً على معلومات غير كاملة. يصبح هذا معروفًا فقط عندما تبدأ عواقب اتخاذ القرار السيئ بالظهور.

لذلك، من المهم معرفة المشكلة والبحث عن الحقائق والآراء ودراسة البدائل وتقييم إيجابيات وسلبيات القرار قبل اتخاذه. بعد اتخاذ القرار، من المهم التحكم في الموقف واتخاذ قرار بشأنه. الاعتراف بعدم اليقين في الموقف مهم أيضًا في تطوير قرار جيد. أخيرًا، من المفيد تشجيع البحث الديالكتيكي – عملية فحص الأفكار بعقل متفتح – من أجل التعلم من التجربة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.